Marc Hemeons

الملك يزور مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية في المنطقة التنموية.

10/03/2020 08:24:00 ص
أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، ضرورة الاستفادة من الموقع الاستراتيجي لمحافظة المفرق، وجذب الاستثمارات لمنطقة الملك الحسين بن طلال التنموية فيها، وبما يسهم في تشغيل الشباب.
 
جاء ذلك، خلال زيارة جلالة الملك يرافقه سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، اليوم الاثنين، إلى منطقة الملك الحسين بن طلال التنموية التابعة لشركة تطوير المفرق، حيث اطلع جلالته على الإنجازات ومراحل تطور سير العمل في المنطقة، والرؤية المستقبلية لتطويرها، لتكون مركزا لوجستيا وخدماتيا وصناعيا متميزا.
 
ولفت جلالته خلال الزيارة التي رافقه فيها أيضا رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ورئيس هيئة الاركان المشتركة، إلى أهمية ربط منطقة الملك الحسين بن طلال التنموية بطريقة تكاملية مع المنظومة الوطنية للتجارة ونقل البضائع.
 
ووجه جلالة الملك المعنيين إلى وضع خطة عمل وبرنامج زمني واضح لاستكمال مراحل تطوير المنطقة التنموية. يشار إلى أن منطقة الملك الحسين بن طلال التنموية أنشئت بهدف تنمية المحافظات المحيطة وتوزيع مكتسبات التنمية عليها وتوفير فرص عمل لأبناء تلك المحافظات. وخلال الزيارة، استمع جلالة الملك إلى إيجاز من رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، أكد فيه جاهزية القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، لتوسيع خدمات المطار العسكري في كلية الملك الحسين الجوية، ليكون مطارا تجاريا دوليا.
 
 
ووفق القائم بأعمال مدير عام شركة تطوير المفرق المهندس لؤي الصرايرة، فإن منطقة الملك الحسين بن طلال التنموية في المفرق تمتد على مساحة 21 كيلو مترا مربعا، وتقع على شبكة من الطرق السريعة والحديثة التي تربط الأردن وسوريا والعراق والسعودية.
 
وبين أنه تم اختيار الموقع بشكل استراتيجي ليكون مركزا صناعيا وميناء وطنيا مع إنشاء مطار تجاري لخدمة أهداف المنطقة الاستثمارية، ونظام سكة حديد مستقبلي.
 
وأشار إلى أن المنطقة المخصصة للصناعات استقطبت 47 مصنعا بحجم استثمار يقدر بنحو 270 مليون دينار، ووفرت المصانع العاملة نحو 1003 فرصة عمل بينهم أكثر من 50 بالمئة لأبناء محافظة المفرق، متوقعا أن توفر المصانع قيد الإنشاء والتصميم 1280 فرصة عمل خلال العام القادم، مثلما بلغ حجم الاستثمار في قطاع الطاقة الشمسية 165 مليون دينار. وفي مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية في المنطقة التنموية، اطلع جلالة الملك على البرامج التدريبية التي يقدمها المركز للشباب والشابات لتعزيز مهاراتهم العلمية والفنية التي تؤهلهم لدخول سوق العمل.
 
وجال جلالة الملك في أقسام المركز التي اشتملت على الطاقة الشمسية، والسخانات الشمسية والتمديدات الصحية، والتمديدات الكهربائية، ومشغل التدريب الميداني.
 
وأنشئ المركز في عام 2017، بالتعاون بين الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي، وشركة الأبعاد الثلاثية (أورانج الأردن)، وشركة تطوير المفرق.
 
واستمع جلالة الملك إلى شرح قدمه مدير عام الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب العميد الركن علي الدعجة، أشار فيه إلى أن المركز مجهز بمعدات حديثة في مجال الطاقة الشمسية الكهروضوئية والحرارية، إذ درب منذ تأسيسه 259 شابا وشابة.
 
وحسب الدعجة، فإن المركز يقدم الدعم لخريجيه عبر ربطهم بشبكة المركز الإلكترونية التي تمكنهم من تطوير مهاراتهم وتساعدهم بالتشبيك مع الشركات للحصول على فرص عمل. وبين أن المركز الذي يعد أنموذجا للشراكة بين القطاعين العام والخاص والتعاون الدولي، يقدم دورات تدريبية تستمر لمدة 8 أشهر، معتمدة من مركز الاعتماد وضبط الجودة التابع لهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية، ويمنح الخريج في ضوء ذلك شهادة مزاولة مهنة بمستوى (ماهر).
 
يذكر أن المركز حاصل على شهادة الالتزام بالتميز، الصادرة عن مركز الملك عبدالله الثاني للتميز في عام 2019. وفي مقابلة صحفية، أشارت المتدربة في مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية، فاطمة الدبابسة إلى أهمية ما توفره الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، من فرص تدريب للإناث في مجال التمديدات الصحية والطاقة الحرارية التي تساعدهن على دخول سوق العمل، داعية الشابات إلى الالتحاق بمثل هذه الدورات، وتجاوز ثقافة العيب.
 
وأعرب المتدرب في المركز ذاته، طارق الكركي عن شكره للشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، على توفير الفرص للشباب للالتحاق بدورات متخصصة يحتاجها سوق العمل، خصوصا في مجال الطاقة المتجددة. ورافق جلالته في الزيارة رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، ورئيس هيئة المديرين في شركة تطوير المفرق، ورئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، ومدير مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية، ومحافظ المفرق ورئيس مجلس المحافظة، وممثلو المجتمع المحلي في شركة تطوير المفرق





تعتبر الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب احد مزودي التدريب الرئيسين في قطاع التعليم المهني والتقني وهي من المؤسسات التي تمتاز بتقديم برامج التدريب المهني في مجال الانشاءات والمهن المرتبطة بها، حيث انشئت الشركة استجابة للتوجيهات الملكية السامية عام 2007 بهدف تأهيل الشباب العاطل عن العمل بتدريبهم تدريباً احترافياً 
;